أهلا وسهلا بكم في منتديات صبايا العراق


    نعيم أدنى أهل الجنه منزلة

    شاطر

    سعيد ماجد

    عدد المساهمات : 120
    تاريخ التسجيل : 07/05/2012

    نعيم أدنى أهل الجنه منزلة

    مُساهمة  سعيد ماجد في الأحد مايو 13, 2012 11:28 am


    بسم الله الرحمن الرحيم

    لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    - يجمع الله الأولين والآخرين لميقات يوم معلوم قياما أربعين سنة شاخصة أبصارهم ، ينتظرون فصل القضاء فذكر الحديث إلى إن قال ثم يقول – يعنى الرب تبارك وتعالى : - ارفعوا رؤوسكم ، فيرفعون رؤوسهم ، فيعطيعهم نورهم على قدر أعمالهم ، فمنهم من يعطى نوره مثل الجبل العظيم يسعى بين يديه ، ومنهم من يعطى نوره أصغر من ذلك ، ومنهم من يعطى مثل النخلة بيمينه ، ومنهم من يعطى ( نورا ) أصغر من ذلك ، حتى يكون آخرهم رجلا يعطى نوره على إبهام قدمه ، يضيء مرة ويطفأ مرة ، فإذا أضاء قدم قدمه ( فمشى ) وإذا طفىء قام ( قال والرب عز وجل أمامهم ، حتى يمر في النار فيبقى آثره كحد السيف ؛ دحض مزلة ، قال : ويقول مروا فيمرون على قدر نورهم ، منهم من يمر كطرفة العين ، ومنهم من يمر كالبرق ، ومنهم من يمر كالسحاب ، ومنهم من يمر كانقضاض الكوكب ، ومنهم من يمر كالريح ، ومنهم من يمر كشد الفرس ، ومنهم من يمر كشد الرجل ، حتى يمر الذي يعطى نوره على إبهام قدمه يحبو على وجهه ويديه ورجليه ، تخريد وتعلق يد ، وتخر رجل ، وتعلق رجل ، وتصيب جوانبه النار ، فلا يزال كذلك حتى يخلص ، فإذا خلص وقف عليها فقال : الحمد لله الذي أعطاني مالم يعط أحدا ؛ إذ نجاني منها بعد إذ رأيتها قال : فينطلق به إلى غدير عند باب الجنة فيغتسل ، فيعود إليه ريح أهل الجنة وألوانهم ، فيرى مافي الجنة من خلال الباب ، فيقول : رب أدخلني الجنة فيقول ( الله ) له : أتسال الجنة وقد نجيتك من النار ؟ فيقول : رب اجعل بيني وبينها حجابا لا اسمع حسيسها قال : فيدخل الجنة ويرى أو يرفع له منزل أمام ذلك كان ما هو فيه إليه حلم فيقول : رب أعطني ذلك المنزل : فيقول له : لعلك إن أعطيتكه تسأل غيره ؟ فيقول : لا وعزتك لا أسألك غيره ، أنى منزل أحسن منه ؟ ! فيعطاه فينزله ويرى أمام ذلك منزلا كان ما هو فيه بالنسبة إليه حلم ، قال : رب أعطني ذلك المنزل فيقول الله تبارك وتعالى له : فلعلك إن أعطيتكه تسأل غيره ؟ فيقول : لا وعزتك لا أسألك غيره أنى منزل أحسن منه ؟ ! فيعطاه فينزله قال ويرى أو يرفع له أمام ذلك منزل آخر ، كأنما هو إليه حلم فيقول أعطني ذلك المنزل ، فيقول الله جل جلاله فلعلك إن أعطيتكه تسأل غيره ، قال : لا وعزتك لا أسال غيره وأي منزل يكون أحسن منه ؟ ! قال : فيعطاه فينزله ثم يسكت فيقول الله جل ذكره ما لك لا تسأل ؟ فيقول : رب ! قد سألتك حتى استحييتك ، وأقسمت لك حتى استحييتك فيقول الله جل ذكره ألم ترض إن أعطيك مثل الدنيا منذ خلقتها إلى يوم أفنيتها وعشرة أضعافه ؟ فيقول : أتهزأ بي وأنت رب العزة ؟ فيضحك الرب تعالى من قوله قال : فرأيت عبد الله بن مسعود إذا بلغ هذا المكان من هذا الحديث ضحك فقال له رجل : يا أبا عبد الرحمن ! قد سمعتك تحدث هذا الحديث مرارا ؛ كلما بلغت هذا المكان ضحكت ؟ فقال : أني سمعت رسول الله يحدث هذا الحديث مرارا كلما بلغ هذا المكان من هذا الحديث ضحك حتى تبدو أضراسه قال : فيقول الرب جل ذكره : لا ولكني على ذلك قادر ، سل فيقول ألحقني بالناس فيقول : الحق بالناس فينطلق يرمل في الجنة ، حتى إذا دنا من الناس رفع له قصر من دره ؛ فيخر ساجدا ، فيقال له ارفع رأسك ، ما لك ؟ فيقول : رأيت ربي – أو تراءى لي ربي – فيقال له إنما هو منزل من منازلك ، قال : ثم يلقى رجلا فيتهيأ للسجود له ، فيقال له مه ! مالك ؟ فيقول : رأيت إنك ملك من الملائكة ! فيقول إنما أنا خازن من خزانك ، وعبد من عبيدك ، تحت يدي ألف قهرمان على مثل ما أنا عليه قال : فينطلق أمامه حتى يفتح له القصر قال وهو من دره مجوفة سقائفها وأبوابها وإغلاقها ومفاتيحها منها ، تستقبله جوهرة خضراء مبطنة بحمراء ، فيها سبعون بابا ، كل باب يفضى إلى جوهرة خضراء مبطنة كل جوهرة تقضى إلى جوهرة على غير لون الأخرى في كل جوهرة سرر وأزواج ووصائف ، أدناهن حوراء عيناء ، عليها سبعون حلة ، يرى مخ ساقها من وراء حللها ، كبدها مرآته ، وكبده مرآتها ، إذا أعرض عنها إعراضه ازدادت في عينه سبعين ضعفا عما كانت قبل ذلك ، وإذا أعرضت عنه إعراضه ازداد في عينها سبعين ضعفا عما كان قبل ذلك ، فيقول لها : والله لقد ازددت في عيني سبعين ضعفا ، وتقول له : وأنت والله لقد ازددت في عيني سبعين ضعفا فيقال له : أشرف ، فيشرف ، فيقال له : ملكك مسيره مئة عام ، ينفذه بصرك قال : فقال عمر : ألا تسمع ما يحدثنا ابن أم عبد يا كعب ! عن أدنى أهل الجنة منزلا ، فكيف أعلاهم ؟ قال : يا أمير المؤمنين ! ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ، إن الله جل ذكره خلق دارا جعل فيها ما شاء من الأزواج والثمرات والأشربه ، ثم أطبقها فلم يرها أحد من خلقه لا جبريل ولا غيره من الملائكة ، ثم قرأ كعب : فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون قال : وخلق دون ذلك جنتين ، وزينهما بما شاء ، وأراهما من شاء من خلقه ، ثم قال : فمن كان كتابه في عليين نزل في تلك الدار التى لم يرها أحد ، حتى إن الرجل من أهل عليين ليخرج فيسير في ملكه ، فلا تبقى خيمة من خيم الجنة إلا دخلها من ضوء وجهه ، فيستبشرون بريحه فيقولون : واها لهذا الريح ! هذا ريح رجل من أهل عليين قد خرج يسير في ملكه قال : ويحك يا كعب ! إن هذه القلوب قد استرسلت فاقبضها فقال كعب والذي نفسى بيده إن لجهنم يوم القيامة لزفرة ما من ملك مقرب ولانبي مرسل إلا خر لركبتيه حتى إن إبراهيم خليل الله ليقول : رب ! نفسي نفسي حتى لو كان لك عمل سبعين نبيا إلى عملك لظننت أن لا تنجو .
    ا
    لراوي: الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3704B1


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 3:31 am